مقالات وأحكام فقهية

لماذا سميت الحنفية (الصنبور) بهذا الاسم في عهد محمد علي باشا

1 تعليق واحد
عدد المشاهدات 1,653 مشاهدة

دائما ما يكون هناك أمور مستحدثه تُسهل علينا طرق الحياة، ومن هذه الأشياء “الصنبور”، والذى يطلق عليه باللغة الدارجة “الحنفية”، ولكن لماذا أطلق عليه هذا الاسم تحديدا؟

يعود ذلك إلى عهد محمد علي الكبير في مصر، عندما بنى ” مسجد محمد علي بالقلعة ” وزوده بالمواسير والبزابيز “الصنابير” للوضوء بدلا من طريقة الوضوء السائدة فى ذلك الوقت، والتى كانت عبارة عن الطاسات والأكواز.

فعارضه علماء مذاهب “الحنابلة والشافعية والمالكية”، لكون هذه الأشياء بدعة فى الدين، حيث أنهم لم يروا السلف فى بلاد المسلمين يستعملون هذه الطريقة مستندين بالحديث الشريف: “وكل بدعه ضلالة وكل ضلالة فى النار” وظلوا كثيرا يتحروا أمرها، وهل يجوز الوضوء منها من عدمه، حتى تم تحليل الوضوء منها فى نهاية الأمر.

لكن علماء الحنفية، لم يحتاجوا إلى كل هذا الوقت، ورأوا جواز الوضوء من هذه الصنابير لأنها ترفع المشقة عن المسلمين.

ومن هنا سمى الصنبور بـ”الحنفية”، نسبة إلى المذهب الحنفي، وأصبحت كلمة “الحنفية” دالة على الصنبور، أكثر مما تشير إلى المذهب الذى لولا استنارته لكنا مازلنا نستعمل الكوز.

وسوم:

مقالات مشابهة قد تعجبك!

1 تعليق واحد
حجية قول الصحابي عند الحنفية
حكم السحر و السحرة في الاسلام

1 تعليق واحد. Leave new

اترك تعليق تعبر به عن رأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

لماذا سميت الحنفية (الصنبور) بهذا الاسم في عهد محمد علي باشا

دائما ما يكون هناك أمور مستحدثه تُسهل علينا طرق الحياة، ومن هذه الأشياء “الصنبور”، والذى يطلق عليه باللغة الدارجة “الحنفية”، ولكن لماذا أطلق عليه هذا الاسم تحديدا؟ يعود ذلك…